الفوضى والصدمة تتصدران سقوط اتحاد جدة أمام التعاون

سادت حالة من الغليان وسط جماهير اتحاد جدة، بعد الخسارة الفادحة التي تلقاها العميد، اليوم، أمام التعاون، بنتيجة 5-2، على ملعب الجوهرة المشعة بجدة، ضمن الجولة الـ23 من الدوري السعودي للمحترفين.

ولم يكن أكثر المتشائمين، يتوقع أن يتلقى الاتحاد على أرضه، هزيمة بهذا الحجم، أمام فريق خسر قبل أيام قليلة، بخماسية نظيفة على يد الأهلي.

وفي السطور التالية، يرصد 4 مشاهد بارزة من المباراة:

مغادرة الجماهير

منذ وقت مبكر نسبيًا، بدأت جماهير الاتحاد في مغادرة مدرجات ملعب الجوهرة المشعة، حيث شوهدت وهي تصعد الدرج، باتجاه باب الخروج، تحديدًا منذ الدقيقة 77، عندما سجل البوروندي سيدريك أميسي الهدف الرابع (4-2).

وبدت الحسرة والغضب الشديدين على وجوه البعض، والصدمة على البعض الآخر، لدرجة جعلت أعداد من الجماهير تبقى في المدرجات، إلى بعد نهاية المباراة بفترة.

خروج الرئيس

لم يكن تصرف حمد الصنيع رئيس نادي الاتحاد، مختلفًا عن جماهيره، حيث تم رصده وهو يغادر الملعب قبل نهاية المباراة، بعدما فقد الأمل، في إمكانية أن يرى شيئًا مختلفًا من فريقه، خلال آخر دقائق اللقاء.

وأصبح الصنيع في موقف لا يحسد عليه، إذ يعد من أكبر المتحمسين لتجديد عقد التشيلي، لويس سييرا، المدير الفني للفريق، وهو الأمر الذي بات من الصعب حدوثه، بعد هذه الهزيمة المدوية، التي صعبت كثيرًا من فرص الاتحاد، في التأهل لدوري أبطال آسيا الموسم المقبل.

شجار اللاعبين

إذا كان ذلك، هو شعور من هم خارج المستطيل الأخضر، فالأمر داخله كان مستعرًا بطريقة عنيفة، بين اللاعبين، لدرجة أن عدنان فلاتة، قائد الاتحاد، كاد أن يشتبك مع زميله الشاب، خالد السميري، بعد الهدف الرابع للتعاون، في لقطة تعبر عن مدى الفوضى، التي يعيشها عميد الأندية السعودية.

لعب بالإكراه

ومن أبرز مشاهد الفوضى أيضًا، في الاتحاد، أن ينتهي به الحال لأن يلعب ارتكازه، فهد الأنصاري، مصابًا، لفترة طويلة خلال الشوط الثاني، بسبب نفاد التغييرات، وهو ما تسبب في الهدف الرابع بشكل مباشر.

وظهر الأنصاري غير قادر على الركض، حيث كان يعرج على ساقه، أمام أميسي لاعب التعاون، الذي سدد بكل أريحية كرة الهدف الرابع، في مرمى القرني.

والطريف أن الحارس الاتحادي، طلب من المدرب إخراج زميله من الملعب، إلا أنه اصطدم بعدم إمكانية حدوث ذلك.

قد يعجبك أيضاً

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.