صحيفة أمريكية تميط اللثام عن دور أوباما «الخطير» في حماية إيران

هاجمت صحيفة “هيرالد كورير” الأمريكية، في تقرير لها، الأربعاء، إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، متهمتةً إياه بـ”السعي لحماية النظام الإيراني بقيادة الرئيس حسن روحاني من العقوبات الدولية”، وغض الطرف عن ممارسات طهران “الإرهابية” في منطقة الشرق الأوسط.

وأضاف التقرير، أن إيران توسعت برعاية أمريكية، الفترة الماضية، عبر أذرعها العسكرية في سوريا ولبنان والعراق واليمن، في حين حرص “أوباما” على عقد صفقة تخفيف العقوبات، ما أتاح لطهران فرصة استمرار ضخ الأموال دعمًا لحركات إرهابية.

وأكدت “هيرالد كورير”، أن “إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ليس هدفها إشعال حرب؛ لكن لديها ثلاثة أهداف: أولها استعادة الردع، واحتواء توسع إيران في جميع أنحاء الشرق الأوسط، ثانيًا منع أي مكاسب -إن وجدت- لإيران وإجبرها على التراجع داخل حدودها، وثالثًا منح قادة إيران خيارًا واضحًا يمكّنهم من القدوم إلى طاولة المفاوضات والتخلي عن طموحاتهم النووية والصاروخية أو المجازفة بانحسار نظامهم تمامًا مثل الاتحاد السوفييتي”.

واختتمت الصحيفة الأمريكية تقريرها بالقول: “العالم سيكون أفضل في حال أجبرت إيران على التوقف عن التوسع ونشر الإرهاب في المنطقة، ذلك من خلال إعادة فرض العقوبات الاقتصادية عليها من جديد وبصورة أقوى من السابق”.

المصدر: سبق

اشترك في خدمة واتساب مَشاهد
قد يعجبك ايضاً
شاهد ايضاً

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.