تنديد عربي بهجوم مطار أبها: «نقف في صف واحد مع المملكة»

نددت دول عربية عدة، الأربعاء، بالهجوم الإرهابي الذي تبنته ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران، على مطار أبها الدولي، وأسفر الهجوم عن إصابة 26 شخصًا جميعهم من المدنيين.

وأكدت الدول العربية، وقوفها إلى جانب المملكة وتأييدها لكل الإجراءات التي تتخذها لحماية أمن أراضيها.

الإمارات في صف واحد مع السعودية

ووفقًا لوكالة الأنباء الإماراتية “وام”، اعتبرت وزارة الخارجية الإماراتية في بيان رسمي، الهجوم “دليلًا جديدًا على التوجهات الحوثية العدائية والإرهابية والسعي إلى تقويض الأمن والاستقرار في المنطقة”.

وأكدت الوزارة: “تضامن الإمارات الكامل مع المملكة العربية السعودية الشقيقة ووقوفها مع الرياض في صف واحد ضد كل تهديد لأمن واستقرار المملكة، ودعمها كافة الإجراءات في مواجهة التطرف والإرهاب الحوثي”، معربةً عن أمنياتها بالشفاء العاجل للمصابين.

اعتداء إجرامي

ووفقًا لوكالة الأنباء الرسمية الكويتية “كونا”، استنكرت وزارة الخارجية الكويتية، بشدة “الاعتداء الإجرامي الذي تعرض له مطار أبها في المملكة العربية السعودية الشقيقة، وأدى إلى إصابة عدد من الأبرياء”، لافتةً إلى أن “هذا الاعتداء الآثم الذي يستهدف أمن المملكة وأمان شعبها الشقيق يمثل تصعيدًا خطيرًا وتقويضًا للجهود المبذولة للوصول إلى حل سياسي”.

تصعيد خطير بسلاح إيراني

وأدان وزير خارجية البحرين، الشيخ خالد بن أحمد، عبر تويتر، استهداف الاٍرهاب الحوثي لمطار أبها الدولي، قائلًا إنه “تصعيد خطير تم بسلاح إيراني، المطلوب هو موقف دولي واضح وصارم تجاه الاٍرهاب الحوثي والدعم الإيراني المتوفر له”.

خرقًا للقانون الدولي

ودانت الخارجية المصرية في بيان، بـ”أشد العبارات استهداف ميليشيات الحوثي في اليمن لمطار أبها الدولي”، مشددةً على ضرورة الوقف الفوري لأي استهداف للأراضي السعودية.

وأعرب البيان، أن “تلك الهجمات التي تستهدف المطارات الدولية، تمثل خرقًا صارخًا لكافة القوانين والأعراف الدولية”، مؤكدًا دعوة مصر المجتمع الدولي “للعمل على التصدي لكافة الأعمال الإرهابية، التي من شأنها زعزعة الاستقرار في المنطقة”.

عمل إجرامي وأهداف خبيثة

ومن جانبه، دان الرئيس الفلسطيني محمود عباس، “العمل الإجرامي الخطير” الذي استهدف المطار، مطالبًا المجتمع الدولي بإدانة هذه الأعمال والوقوف بحزم بوجهها ومن يقف خلفها، لقطع الطريق على تحقيق أهدافها “الخبيثة”.

اشترك في خدمة واتساب مَشاهد
قد يعجبك ايضاً
شاهد ايضاً

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.