- محتوى إعلاني -

أبرز بنود «وثيقة مكة» التاريخية لإرساء قيم السلام والتعايش

تسلم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز حفظه الله، مساء الأربعاء، “وثيقة مكة المكرمة”، والتي تعد وثيقة دستورية تاريخية لإرساء قيم التعايش بين أتباع الأديان والثقافات والأعراق والمذاهب، ولتحقيق السّلم بين مكوّنات المجتمع الإنساني.

وبحسب وكالة الأنباء السعودية، فإن وثيقة مكة الصادرة عن “المؤتمر الدولي حول قيم الوسطية والاعتدال”، نظمته رابطة العالم الإسلامي، حيث أقرّ 1300 شخصية إسلامية من 139 دولة يمثّلون سبعًا وعشرين مكونًا إسلاميًا من مختلف المذاهب والطوائف، من علماء ومفكرين.

وألقى الملك سلمان، كلمة في هذه المناسبة، قال فيها: “يسرنا أن نرى علماء الأمة الإسلامية على هذا التعاون، لتوحيد آرائهم في القضايا المهمة، وخاصة فيما يتعلق بمواجهة أفكار التطرف والإرهاب”، متابعًا: “نتعهد بالبقاء دومًا على أمل في تماسك الأمة الإسلامية، واجتماع كلمة علمائها، وتجاوز مخاطر التحزبات والانتماءات التي تفرق ولا تجمع”.

- محتوى إعلاني -

قد يعجبك أيضاً