Connect with us

Hi, what are you looking for?

عربية وعالمية

ملك الأردن يكشف عن أطراف المؤامرة في الأردن ووضع الأمير حمزة

قال العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني في أول تعليق له بعد قضية المؤامرة بالأردن، “لم يكن تحدي الأيام الماضية هو الأصعب أو الأخطر على استقرار وطننا لكنه كان لي الأكثر إيلامًا”.

وأضاف الملك عبدالله في رسالة بثها التلفزيون الأردني الرسمي: إن “مسؤليتي الأولى هي خدمة الأردن وحماية أهله ودستوره وقوانينه، ولاشيء ولا أحد يتقدم على أمن الأردن واستقراره ولابد من اتخاذ الإجراءات اللازمة لتأدية الأمانة”.

وبشأن وضع أخيه الأمير حمزة بن الحسين، ذكر العاهل الأردني أن “حمزة اليوم مع عائلته في قصره برعايتي، ولا فرق بين مسؤوليتي إزاء أسرتي الصغيرة وأسرتي الكبيرة”.

وأضاف: أن “الأمير التزم بأن يكون مخلصًا لرسالة الآباء والأجداد، وبأن يضع مصلحة الأردن ودستوره فوق أي اعتبارات”، مشيرًا إلى أنه قرر التعامل مع موضوع الأمير حمزة في إطار الأسرة الهاشمية موكلًا هذا المسار إلى عمه الأمير الحسن بن طلال.

Advertisement. Scroll to continue reading.

وتابع الملك عبدالله الثاني: أن أطراف الفتنة كانت من داخل بيته وخارجه، مؤكدًا للأردنيين أن الفتنة وئدت وأن الأردن آمن ومستقر.

وأكمل بقوله: “لا شيء يقترب مما شعرت به من صدمة وألم كأخ وكولي أمر العائلة الهاشمية”، مؤكدًا أن مسؤوليته الأولى هي خدمة الأردن وحماية أهله ودستوره وقوانينه.

وختم “ملك الأردن”، بقوله: “اعتاد وطننا على مواجهة التحديات واعتدنا على الانتصار، والخطوات القادمة ستكون محكومة بالمعيار الذي يحكم كل قراراتنا وهو مصلحة الوطن ومصلحة شعبنا الوفي

Advertisement. Scroll to continue reading.

تابعونا

Advertisement