ممرض ألماني متوحش قتل 300 مريض والسبب!!

شهدت ألمانيا حادثة مأساوية مخيفة روعت المواطنين، وذلك بعد اكتشافهم بقتل الممرض السفاح 300 مريض عمداً وبدون أى لحظة ندم، ليخضع بعد 13 عاماً من محاكمته إلى محاكمة جديدة على نطاق أوسع.

وفي التفاصيل جاء الممرض نيلز هوغيل البالغ من العمر43 عاماً إلى مستشفى مدينة دلمنهورست قبل سنوات، حاملاً معه رسالة تصف «ضميره الحي»، ولكن منذ قدومه الى المستشفي، تم رصد حالات وفاة كثيرة، وذلك بعد أن منح السفاح المرضى جرعات زائدة من الأدوية تسبب السكتات القلبية لهم، ليقوم بعدها بتغطية جريمته من خلال تمثيله بمحاولة إنقاذ المرضى ليتقن الدور، حتى لقبه زملاءه بـ«رامبو الإنعاش».

لكن ما أثار صدمة ورعب الجميع ، أنه خلال عمله بالمستشفى، وثقت التقارير وفاة 411 شخصا، 321 منها كانت في وردية السفاح، ليتم إتخاذ الإجراءات القانونية ضده، حيث أصدرت محكمة ألمانية عام 2006 حكم مؤبد للممرض، بعد إدانته بقتل مريضين، ومساهمته في مقتل 4 آخرين، ولكن بعد مرور أكثر من 13 عام، تم اكتشاف تورطه في مقتل نحو 300 مريض لتعاد محاكمته من جديد ولكن على نطاق أوسع.

ومن جانبه أكد الادعاء العام إن الممرض قتل هؤلاء المرضى للقضاء على الملل، ليصبح السفاح الأكثر دموية في تاريخ ألمانيا.

قد يعجبك ايضاً
شاهد ايضاً

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.