للمرة الأولى عالميًا.. إبحار أول سفينة «بلا طاقم» في رحلة تستغرق 35 يومًا

تستعد سفينة “يو.إس.في ماكسليمر”، التابعة لشركة سي-كيت إنترناشونال، للمشاركة في مسابقة “شل أوشن ديسكفري إكسبرايز”، التي تهدف إلى إجراء مسح آلي لقاع البحر، وذلك عبر الإبحار بدون طاقم من خلال أجهزة التحكم عن بعد.

ووفقًا لموقع “سكاي نيوز”، فإن جنوب إنجلترا تعتبر وجهة السفينة، التي يبلغ طولها 12 مترًا في رحلتها التي تبدأ من كندا، في محاولة لعبور المحيط الأطلسي بلا طاقم، في سابقة ستكون الأولى من نوعها في العالم، ومن المتوقع أن تستغرق الرحلة نحو 35 يومًا.

ومن المقرر، أن تنقل السفينة بياناتها في بث مباشر إلى وحدة التحكم التي تتخذ من بريطانيا مقرًا لها، عبر روابط متعددة متصلة بالأقمار الصناعية، في حين ترى الشركة المصممة للسفينة أن مستقبل الملاحة البحرية يعتمد على الإبحار بدون طواقم لإبعاد البشر عن المخاطر.

اشترك في خدمة واتساب مَشاهد
قد يعجبك ايضاً

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.