منوعات

قلق من احتمال وجود فيضان مُدمر بعام 2100

كشف بحث جديد أن الفيضانات الساحلية، من المتوقع أن تزيد بنسبة تصل إلى 50%وذلك بحلول عام 2100 وذلك بسبب الانبعاثات العالمية.

وذكر المهندس إيان يونغ الذي يعمل في جامعة ملبورن الأسترالية أنه يُوجد بعض التأثيرات العالمية على الفيضانات الساحلية المستقبلية حيث يحدث لها بعض التغيرات التي من الممكن أن تؤدي لفيضان كبير يُغرق الأرض بحلول عام 2100.

وتُشير التقارير الاحصائية إلى أنه يُوجد 600 مليون إنسان حول العالم يعيشون في مناطق السواحل على ارتفاع يتجاوز الـ10 أمتار فوق مستوى سطح البحر.

ووفقًا لـ “روسيا اليوم” فإن الارتفاع المستمر في مستويات سطح البحر، سيُجبر الناس على ترك منازلهم للبحر وأمواجه.

وذكرت بعض السيناريوهات أن ما يقرب من 287 مليون شخص، أي ما يصل إلى 4% من سكان العالم سيتأثرون بالفيضانات الساحلية، كما أصبح من المتوقع ارتفاع مستوى سطح البحر الإقليمي ليصل إلى 32% فقط خلال الفترة المقبلة.

هذا الموقع يقوم باستخدام الكوكيز. إذا استمرّيت بالتصفّح، فإنّك توافق على استخدامنا للكوكيز موافق تصفّح سياسة الخصوصية