منوعات

قصة لاجئة سورية ذاقت الأمرين للهروب من بلدها إلى ألمانيا

كشفت اللاجئة السورية نوجين مصطفى صاحبة الـ20 عامًا، عن قصتها وذلك بعد أن هربت من بلدها، متجهة إلى ألمانيا بعد قيام الحرب الأهلية في سوريا.

وتجلس نوجين مصطفى على كرسي متحرك وذلك بسبب إصابتها بالشلل الدماغي منذ ولادتها، ولم تلق حظًا جيدًا من التعليم في بلدها، نظرًا لعدم توفر الأدوات والمرافق المناسبة لأصحاب الهمم والإعاقات، ولكنها نجحت في تعلم اللغة الإنجليزية وذلك بفضل متابعتها لمسلسل Days For Our Life.

وفي عمر السادسة عشر كان على نوجين ترك سوريا مع أسرتها والتوجه إلى تركيا، ومن الأراضي التركية تذهب إلى ألمانيا في رحلة طويلة قضتها على الكرسي المتحرك، وكانت كئيبة بالنسبة لها.

وكشفت نوجين عن الصعوبات التي قابلتها، حيث أكدت بأن أسرتها دفعت الكثير من الأموال للمهربين من أجل توفير قارب لها ولأسرتها فقط للسفر به عبر البحر من تركيا إلى اليونان، ثم واجهت مشكلة كبرى بعد خروجها من اليونان إلى سلوفينيا، بسبب رغبة السلطات السلوفينية في عدم استقبالهم.

وواصلت نوجين سرد المعاناة، قائلة بأنها وصلت إلى ألمانيا بعد رحلة من العذاب، مضيفة أنها تدرس حاليًا في مدرسة مخصصة لأصحاب الإعاقات في مدينة فيسيلينغ الألمانية منذ عام 2017.

وفي فبراير من العام الماضي، كانت نوجين فازت بجائزة أليسون دي فورج للنشاط الاستثنائي والتي حصلت عليها من منظمة Human Rights Watch.

هذا الموقع يقوم باستخدام الكوكيز. إذا استمرّيت بالتصفّح، فإنّك توافق على استخدامنا للكوكيز موافق تصفّح سياسة الخصوصية