منوعات

قصة «الحواجب» التي منعت فتاة بريطانية من استكمال يومها الدراسي

تسببت حواجب فتاة بريطانية تبلغ من العمر 16 عامًا في إبعادها عن المدرسة في أول يوم لها بعد عودة العملية الدراسية، حيث دخلت الفصل الدراسي ولم تُكمل 20 دقيقة، ثم خرجت منه عائدة إلى منزلها.

ووفقًا لما ذكرته وكالة “سبوتنيك” الروسية فإن المعلمين في المدرسة الموجودة بمدينة ليفربول البريطانية، شكوا في حواجب الفتاة وقالوا عنها إنها مزيفة، لكن والدة الفتاة أكدة على أن حاجبي ابنتها طبيعيين.

وقال المعلمون أيضًا إن الفتاة لم تلتزم بالقواعد المتبعة، وذلك من أجل إرتداء الزي المدرسي حيث ارتدت حسب قولهم، حذاء غريب.

وأبدت والدة الفتاة البريطانية ميجان، غضبها من سوء معاملة المعلمين لابنتها، مضيفة أنها ليست المرة الأولى التي تحدث مع ابنتها.

وكانت الدراسة تم استئنافها مرة أخرى في بريطانيا وذلك بعد أن عُلقت بسبب انتشار فيروس كورونا المُستجد.

هذا الموقع يقوم باستخدام الكوكيز. إذا استمرّيت بالتصفّح، فإنّك توافق على استخدامنا للكوكيز موافق تصفّح سياسة الخصوصية