في أعقاب تقرير رويترز عن وجود مادة مسرطنة بالمنتج … “جونسون آند جونسون” ترد

كشفت تقارير صحفية لوكالة رويترز للأنباء عن أن شركة جونسون آند جونسون تعلم منذ عقود طويلة بوجود مادة الأسبستوس أو الحرير الصخري في بودرة الأطفال الخاصة بها ، مستشهدة بتوثيق إحتواء بعض منتجات الشركة على مقادير صغيرة من المادة المذكورة و ذلك منذ العام 1971 و حتى مطلع العام 2000 ، و وفقاً لـ رويتر أن شركة جونسون قد فشلت فعلياً في كشف ذلك للهيئات التنظيمية أو للجمهور حيث إن مادة الأسبستوس يمكن أن تتسبب في الإصابة بمرض السرطان ، و الشركة تواجه الآن دعاوى قضائية بشأن ذلك عطفا على أن أسهمها قد هوت تبعا للأخبار .

من جانبها قالت جونسون أن تقرير رويترز كاذب و تحريضي و أن منتجاتها آمنة و لا تسبب السرطان و أن آلاف الإختبارات أظهرت ذلك ، مؤكدة أنها متعاونة و بشكل كامل مع هيئة الغذاء والدواء الأمريكية و أنها قد استخدمت أكثر الطرق المتوفرة تطورا في الإختبارات .

اقرأ ايضاً

شاهد ايضاً

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يقوم باستخدام الكوكيز. إذا استمرّيت بالتصفّح، فإنّك توافق على استخدامنا للكوكيز موافق