فتوى في مصر بـ«جواز» الإفطار خلال الحر الشديد.. بشرط

قالت دار الإفتاء المصرية، إن من ضرورات وجوب الصيام القدرة عليه، ما يعني الخلو من الموانع الشرعية للصيام، موضحةً إمكانية الإفطار في شهر رمضان بسبب ارتفاع درجة الحرارة.

وأضافت دار الإفتاء، في بيان عبر موقعها الرسمي، الأربعاء، أنه “في حال يكون المكلف بالصيام يعمل عملًا شاقًا لا يستطيع التخلي عنه في نهار رمضان، لحاجته أو لحاجة من يعول، ولا يتسنى له تأجيل عمله الشاق لما بعد رمضان، أو جعله في لياليه، فإن الصيام لا يجب عليه في أيام رمضان”.

وتابع البيان، أن من بين تلك الحالة المستثناه من الصيام نهار رمضان في قيظ الحر الشديد، كعمل البنائين والحمالين وأمثالهم، وخاصة من يعملون لساعات طويلة.

ومن جانبه، قال أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، مجدي عاشور، في مقطع متداول على صفحات مواقع التواصل، إن الصيام من أحد معانيه أن فيه كلفة ومشقة على العبد، لافتًا إلى أنه لا يجوز للإنسان أن يفطر في نهار رمضان، إلا من كان له عذر شرعي كمرض وغيره مما يحدده الطبيب، وأكد “علينا أن ندرك أن الصيام يقوينا ولا يضعفنا”.

وتتعرض دولة مصر بالإضافة إلى العراق وبلاد الشام، لموجة حر شديدة، تصل ذروتها غدًا وبعد غد إلى 46 درجة، وتتزامن مع صيام شهر رمضان.

اشترك في خدمة واتساب مَشاهد
قد يعجبك ايضاً
شاهد ايضاً

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.