حين تكون التماسيح مصدر راحة نفسية و منبع حنان و عطف ..من يصدق ؟؟

قال رجل أمريكي من مقاطعة يورك هيفين في ولاية بنسلفانيا، إنه حظي بدعم عاطفي من تمساح، مرة باحتضانه ومرة أخرى بمعانقته، ما يساعده على التخلص من الضغط النفسي الذي أرهقه، وذلك رغم أن الحيوان البالغ من العمر 4 سنوات يناهز طوله المتر والنصف.

وأوضح جوي هيني البالغ من العمر 65 سنة، أنه حصل على موافقة طبيبه الخاص حتى يلجأ إلى التمساح ولي، فيحظى بدعمه العاطفي كبديل عن الأدوية، حتى يتخلص من الضغط النفسي الذي يعاني منه، وفي هذا الصدد يقول جوي إنه عندما يعود إلى البيت ويكون قريبا من ولي، فإن كل شيء يصبح على ما يرام.

وكان التمساح “السعيد الحظ” وهو من فئة القاطور، جرى إنقاذه خارج أورلاندو حين كان يبلغ من العمر 14 شهرا، وهو ما يزال ينمو، وقد يصل طوله يوما إلى نحو خمسة أمتار.

ويعيش ولي على أكل أجنحة الدجاج، ولم يحدث قط أن عض أحدا، بل إنه يخاف من القطط، بحسب جوي، الذي يعترف بأن القاطور يبقى حيوانا مفترسا، قد يقطع بفكيه في لحظة ما إحدى ذراعي صاحبه.

لكن.. هل سيكون لجوي القدرة على احتضان تمساح بطول خمسة أمتار إذا ما قدر له أن يحيا حتى ذلك اليوم؟ السؤال برسم الأيام ومزاج صديق الحيوان.

المصدر : يورو نيوز

قد يعجبك أيضاً

يستخدم موقع مَشاهد ملفات تعريف الارتباط للمساعدة في توفير أفضل تجربة ممكنة لك. من خلال الاستمرار في استخدام الموقع، فإنك توافق على ذلك. موافق