الماموث يوكا يظهر نشاطه البيولوجى بعد 28 ألف سنة

بدأت خلايا من الماموث الصوفي”يوكا” الذى مات قبل 28 ألف سنة في إظهار بعض النشاطات البيولوجية بعد أن تم زرعها في الفئران.

وأكد” كي مياموتو”، عضو الفريق الياباني فى حواره مع وكالة”فرانس برس”: أنه من الممكن إعادة إنشاء أجزاء من الماموث ، ونحن نقوم بدراسة نشاط الخلية على عكس جميع الأبحاث ،التى اعتمدت فى دراستها على تحليل الحمض النووي الأحفوري، وليس ما إذا كان ما يزال يعمل،الأمر الذى أضر عناصر خلايا الحيوانات،ومنع أحيائها مرة اخرى.

وأوضح مياموتو ذلك قائلا: “تعلمنا أن الأضرار التي لحقت بالخلايا كانت عميقة جدا، لم نر حتى الانقسامات الخلوية. يجب أن أقول إننا بعيدون كل البعد عن إعادة إنتاج الماموث”.

واستخرج العلماء النخاع العظمي والأنسجة العضلية من بقايا الماموث “يوكا”، والتي جمدت في التربة الصقيعية السيبيرية لمدة 28000 عام،وتم حقنها فى بويضة فأرة ،لتظهر بعض النشاطات البيولوجيةالتى تظهر قبل انقسام الخلايا ، وهى علامة قوية وفارقة لمحاولة إصلاح الحمض النووى التالف من تحليلات الحمض النووى الأحفورى.

الجدير بالذكر أن حيوانات الماموث الصوفي كانت ضخمة ومشعرة، ذات أنياب كبيرة. تواجدت على جزر صغيرة فى سيبيريا و الآسكا، منذ 3000 سنة مضتت، ولكنها فجأة اختفت، بسبب احترار المناخ، والزحف السريع للغابات الكثيفة أو أن الصيادون قضوا عليها.

المصدر:RT

قد يعجبك ايضاً

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.