«العاصوف» يجسد نهاية أبشع جريمة بالحرم المكي.. ومقتل المهدي المزعوم

شهدت حلقة الأربعاء من المسلسل الدرامي «العاصوف» نهاية أبشع جريمة بحق الحرم المكي، التي حدثت قبل 40 عاماً، وتحديداً عام 1979، في مشاهد خطفت الأنفاس، بعد تجسيد أبطال العاصوف لقطات واقعية من نهاية المعركة الدامية لإقتحام الحرم، ومقتل المهدي الذي زعم أنه مخلد.

وجاءت أحداث الحلقة مثيرة ومتقنة بشكل بارع، حيث تضمنت نهاية المعركة الدامية التي قادها جهيمان العتيبي و رفاقه داخل الحرم المكي، كما شهدت تحطم معنويات رفاق جهيمان، بعد مقتل المهدي المزعوم.

وفي مشهد رائع وملفت أتقن تجسيده أبطال «العاصوف»، للحظة وفاة أبو يعيش خال « خالد»، أمام عينه وهو عاجز عن مساعدته بعد تكبيل رجال جهيمان ليديه، وكان أحد رجال جهيمان حاول مساعدة خالد و خاله و أوصلهما إلى باب القبو لكن رجال جهيمان ألقوا القبض عليه.

قد يعجبك أيضاً