ما سر الباب الموجود منفردا في صحراء غرب المملكة !

قال معاذ العوفي الذي قام بغرس الأبواب في صحراء قرية المِندسة: “لازم الباب يشدني قبيل اقتنائه فجمعت 15 باباً لمنازل شملتها توسعة المسجد النبوي، وكانت ذا معان مميزة بالنسبة لي لاحتوائها على نقوش وأرقام ذات دلالات عميقة فاشتريتها والتقطت لها صورا في الصحراء ليستذكر أهالي المنطقة حاراتها والقصص التي ارتبطت بهذه المنازل، فالباب هو مدخل لعالم آخر يختزن أسراراً يجب أن تُصان بطريقة أو أخرى”.

وأضاف العوفي بحسب “العربية”، أنه أراد بهذه الفكرة، أن يضمن لبعض الأحداث التاريخية الهامة أن تبقى محفورة في الذاكرة للأجيال القادمة، فكل باب كتب عليه تاريخه وسبب اقتناءه ومايميزه من رسومات وألوان.

وقد أثارت هذه الأبواب دهشة السياح وعشاق الفنون حيث شارك العوفي بهذه الأعمال الفنية في معارض حول العالم ليروي قصة شغفه بالقطع التي تحكي تاريخاً فريداً يجب أن يضمن بقاءه للجيل القادم على حد تعبيره.

قد يعجبك أيضاً

يستخدم موقع مَشاهد ملفات تعريف الارتباط للمساعدة في توفير أفضل تجربة ممكنة لك. من خلال الاستمرار في استخدام الموقع، فإنك توافق على ذلك. اغلاق