فاجعة أسرة سعودية توفي والدها بأمريكا وتسلموا جثمانا خاطئا بمطار الرياض

تعرضت أسرة سعودية لواقعة صادمة، بعد وفاة والدهم بالولايات المتحدة الأمريكية، وذهابهم لواشنطن لإنهاء كل إجراءات نقل الجثمان، لكنهم فوجئوا عند استلام الجثمان بمطار الرياض بجثة شخص أخر أوربي الجنسية، وظلوا 20 يوما يبحثون عن الجثمان المفقود.

وروت أسرة المواطن المتوفى، في تقرير بثته فضائية (MBC)، تفاصيل الواقعة، التي تجرعوا خلالها المرارة مرتين، الأولى بوفاة الوالد والثانية بفقدان جثمانه، مؤكدين أن الابن الأكبر ذهب للعاصمة واشنطن فور نبأ الوفاة وأنهى الإجراءات كافة، حيث تم تغسيل الجثمان وتسجيل البيانات وتوقيع أوراق الاستلام وشحن جثته، حيث من المفترض تسليم السفارة الجثمان للخطوط السعودية.
وأوضحت الأسرة أنه عند الذهاب لاستلام الجثمان بمطار الرياض، وجدوا رقم شحن أخر غير الذي معهم، وبضغط منهم تم فتح الجثمان وفوجئوا بجثة أخرى موجودة، كاشفين عن معاناتهم مع كل الجهات لمحاولة تدارك الأمر وشتاتهم بين الخطوط السعودية ومطار الرياض والمطار الأمريكي، وشكواهم وتخبط الجهات المسؤولة في وعود كاذبة دون اتخاذ موقف قانوني للمناول الأرضي في مطار الرياض.

قد يعجبك أيضاً

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

يستخدم موقع مَشاهد ملفات تعريف الارتباط الكوكيز لتسهيل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني. تعرف على المزيد عن سياسة الخصوصية لموقعنا موافق