تحليل الحمض النووي يكشف تفاصيل مثيرة عن اختطاف مولودين قبل 20 عامًا في الدمام

ذكرت مصادر أن تحليل الحمض النووي لأحد الشابين الذين تم اختطافهما قبل 20 عامًا، أثبت نسبه إلى أسرته التي ظلت تبحث عنه طوال تلك المدة.

ووفقًا لـ صحيفة «المدينة» فإن أسرة الشاب الثاني الذي لم يُثبت بعد نسبه، قالت بإنها تنتظر عودة رب الأسرة من الخارج إلى المملكة لاستكمال باقي الإجراءات الخاصة بتحليل الحمض النووي.

يذكر أن شرطة الشرقية، كانت ألقت القبض على مواطنة خمسينية قامت بمحاولة استخراج بطاقات هوية وطنية لشابين ادعت أنها وجدتهما بدون أسرة قبل 20 عام، لكن التحريات أثبتت أنها قامت باختطافهما، بعد ولادتهما في مستشفى الدمام.

وكان محامي المواطنة الخمسينية قال في تصريح تلفزيوني إن موكلته بريئة وأن الشابين طالبا بإطلاق سراحها.

وفي وقت سابق قال الإعلامي أبو طلال الحمراني، مقدم سلسة «سوالف طريق» الصوتية ، أن هناك رجل داخل المستشفى يساعد سيدة على خطف الأطفال، حيث أن هذه تعد المرة الثانية لها، التي تخطف فيها طفلا من نفس المستشفى بالدمام.

كما تسائل الحمراني عن سبب سرقتها للأطفال إذا كانت لديها بنتين وولد ؟!، موجها متابعيه ووسائل الإعلام إلى النظر إلى القضية من زاوية بعيدة جدا، قبل أن يقوم بتفجير المفاجأة الكبرى بشأنها.

ومازالت التحقيقات مستمرة مع الخاطفة لمعرفة الرجل الذي قام بمساعدتها في خطف الطفلين محمد العماري والطفل الثاني الذي يعتقد بأنه موسى الخنيزي.

إقرأ أيضًا .. إعلامي يثير الشكوك حول خاطفة أطفال الدمام .. ويعد بتفجير مفاجأة !

إقرأ أيضًا .. الإطاحة بـ سيدة خطفت طفلين من مستشفى الدمام قبل٢٠عامًا

قد يعجبك أيضاً
شاهد ايضاً

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم موقع مَشاهد ملفات تعريف الارتباط للمساعدة في توفير أفضل تجربة ممكنة لك. من خلال الاستمرار في استخدام الموقع، فإنك توافق على ذلك. اغلاق