غرائب وعجائب

ضريبة غريبة في بريطانيا تمنع عنك الهواء والشمس

من المعروف أن الضرائب دائمًا تُفرض في الدول، وذلك من أجل تحسين المجال الاقتصادي للدولة، إضافة إلى العمل على تقديم خدمات مميزة للمواطن.

ولكن بحلول عام 1695 قررت بريطانيا فرض ضريبة غريبة من نوعها وهي ضريبة النوافد حيث يدفع المواطن البريطاني مبلغًا من المال بحسب عدد النوافذ الموجودة بمنزله.

وكان الهدف من الضريبة، هو تقليل الفجوة بين الفقراء والأغنياء، حيث قررت بريطانيا إعفاء من يملك 10 نوافذ أو أقل في منزله.

ووقتها تسببت ضريبة النوافذ في وجود حالة من الغضب من قبل الطبقة المتوسطة، حيث على الرغم من أوضاعهم المالية العادية، لكنها فُرضت عليهم بسبب إقامتهم في منازل كبيرة.

وبسبب هذه الضريبة العجيبة، نجد بعض المنازل في بريطانيا، حتى وقتنا هذا لا تكشف عن كل النوافذ، حيث يقوم أصحاب المنزل بسد بعض النوافذ وترك الآخرى، حتى يتجنبون دفع مزيد من الأموال.

وسخر وقتها الكاتب البريطاني تشارلز ديكنز من ضريبة النوافذ، قائلًا بأن الشمس والهواء لم يعدا بالمجان، وذلك بسبب الضريبة التي فُرضت على النوافذ.

وبالفعل تم إلغاء هذه الضريبة العجيبة بعام 1851 في بريطانيا، بسبب اضطرار البعض لغلق مزيد من النوافذ تجنبًا لدفع المال، مما أثر بالسلب على صحته.

هذا الموقع يقوم باستخدام الكوكيز. إذا استمرّيت بالتصفّح، فإنّك توافق على استخدامنا للكوكيز موافق تصفّح سياسة الخصوصية