حياة دراج كوري جنوبي تتحول إلى جحيم بسبب كورونا .. كيف ذلك ؟

تسبب فيروس كورونا المُستجد في إرباك حسابات الدراج الكوري الجنوبي رايمند لي، الذي بدأ رحلته بالمرور حول دول العالم بدراجته الهوائية منذ عام 2018.

وسافر رايمند لي من كوريا الجنوبية إلى غينيا الاستوائية بدراجته، وعلّق هناك في هذا البلد الإفريقي الفقير، والأكثر تأثرًا كذلك بوباء كورونا.

ويقضي رايمند لي وقته حاليًا في قراءة الكتب ومشاهدة المسلسلات التلفزيونية دون أن يعرف متى سيتم فتح الحدود في غينيا.

وقال لي صاحب الـ33 عام، إنه عندما كان يمر في كل بلد كان يقابل بعض المصاعب والكراهية من الأشخاص بسبب أصله الآسيوي، خاصة أن وباء كورونا جاء من مدينة ووهان الصينية في ديسمبر 2019.

وطلب لي المساعدة من الناس من أجل توفير مسكن لهحيث أخبرهم بقصة مزيفة، وهو أنه تعرض لعملية احتيال، حيث ذهب لفندق عالي التكلفة ومكث فيه لفترة، ثم رحل عنه.

ويقيم لي حاليًا في فندق صغير، حيث من المتوقع له أن يبقى فيه لفترة.

وأكد لي على أن كراهية الناس له أرحم من أن يُصاب بمرض أو تصدمه سيارة، مضيفًا أنه يُوجد الكثير من الناس الطيبين في مدينة كوناكري الغينية.

قد يعجبك أيضاً
شاهد ايضاً

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم موقع مَشاهد ملفات تعريف الارتباط للمساعدة في توفير أفضل تجربة ممكنة لك. من خلال الاستمرار في استخدام الموقع، فإنك توافق على ذلك. اغلاق