سقوط لوحة ضخمة و3 أعمدة إنارة بـ”رنية”

0 23

لم تمض خمسة أشهر تقريباً على إنشاء لوحة ترحيبية ضخمة على مدخل محافظة رنية الشمالي، لتُعلن سقوطها، أمس الأربعاء، أمام الأمطار الغزيرة التي اجتاحت المحافظة وسط الطريق، ولتتضامن معها ثلاثة أعمدة إنارة مُعلنة سقوطها هي الأخرى، وتسبّبت في إعاقة الحركة المرورية دون أن تُلحق مكروهاً بأحد المارّة ولله الحمد.

وعلى الرغم من سقوط لوحة ترحيبية أخرى جنوب المحافظة، نشرت “سبق” تقريراً عنها قبل شهرين تقريباً، وحذّرت من سقوط لوحات أخرى، لم تستجب الجهات المعنية لتلك النداءات على الرغم من وجود انحراف في لوحة المدخل الشمالي وعن كونها كانت آيلة للسقوط منذ أشهر، قبل أن تستلم أخيراً في أمطار المحافظة يوم أمس الأربعاء.

إعلان

وسقطت “اللوحة” الواقعة في أحد الطرق الرئيسة والمقصودة من المسافرين والسكان نظراً لهطول الأمطار المصحوبة برياح نشطة.

وحمَّل عدد من “الأهالي” البلدية مسؤولية عدم الصيانة الدورية لمثل هذه اللوحات الضخمة التي تقع تحت مسؤوليتها، وسط تساؤلاتهم عمن يتحمل تبعات أخطارها لو أصابت أحداً بمكروه – لا قدر الله -. مضيفين في تساؤلهم عبر “سبق”: هل تنتظر البلدية سقوط المزيد وحدوث مكروه – لا قدر الله – لتتحرك وتعمل؟.

يُشار إلى أن محافظة رنية شهدت أمطاراً غزيرة وسيولاً منقولة تسبّبت في غرق بعض الأحياء السكنية وحالة الاستنفار للخدمات الخدمية والإسعافية والأمنية، ووجود بعض الاحتجازات والتلفيات وغرق بعض المنازل والمحال التجارية، فيما تتحرّك صهاريج سحب المياه في إعادة حركة الطرق وتقليل منسوب المياه، ولا تزال حتى – ساعة إعداد الخبر -، وفي المقابل سجّل سد وادي رنية ارتفاع منسوب المياه فيه، وجريان الأودية والشِعاب كوادي المحافظة وشعيب البحرة والنغر والأغر.

النشرة البريدية
اشترك في النشرة البريدية للحصول على أهم الأخبار على بريدك يومياً.
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
قد يعجبك أيضاً

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.