مواطن ينال «حسن الخاتمة» متمسكاً بالقرآن الكريم داخل مسجد

لم يكن المصلون في أحد الجوامع بمدينة سبت العلايا التابعة لمحافظة بلقرن بمنطقة عسير، يعلمون أن عبدالله علي الحارثي صاحب ال47 عاماً، و الذي يجلس بجوارهم يعيش لحظاته الأخيرة من حياته عندما دهمته سكرة الموت ، ليلفظ أنفاسه الأخيرة قبيل صلاة الجمعة اليوم

وكان الحارثي يحمل مصحفه ويقرأ القرآن داخل الجامع في انتظار صعود الإمام على المنبر، ليصدم المصلون، بإصاباته بأزمة قلبية مفاجئة فارق على إثرها الحياة، ليجهش المصلين بالبكاء تأثراً بما رأوه أمام أعينهم، معتبرين ميتته من أفضل علامات حسن الخاتمة.

اشترك في خدمة واتساب مَشاهد
قد يعجبك ايضاً
شاهد ايضاً

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.