- محتوى إعلاني -

«ما حدث من الشيطان».. اعترافات «جهيمان» الخطيرة بعد تطهير الحرم المكي

كشف محمد بن زويد النفيعي، اللواء ركن مظلي المتقاعد، الذي أدار عملية تطهير الحرم المكي، التي هزت العالم الإسلامي، الكثير من أسرار استجواب جهيمان العتيبي، منفذ العملية.

وبحسب “RT بالعربي”، الجمعة، روى “النفيعي” أنه قابل “جهيمان” بعد القبض عليه ، إذ سأله الأمير سعود الفيصل، عن سبب ارتكابه لتلك الجريمة، فأجاب قائلًا: “قضاء وقدر”، في حين أكد سعود الفيصل أن “ما جرى ليس قضاء وقدا، وإنما من الشيطان”، الأمر الذي رد عليه جهيمان بقوله: “يمكن من الشيطان”.

- محتوى إعلاني -

ونفى المسؤول العسكري السابق، بشكل قطعي أي مشاركة أجنبية، أو فرنسية على وجه التحديد، في عملية الاقتحام والتطهير، لافتًا إلى أنه “يكذب من يقول إن هناك وجودا للجنود الفرنسيين أثناء تطهير الحرم المكي من المعتدين”.

وردًا على سؤاله عمن أبلغ القيادة بنبأ تطهير الحرم المكي، قال النفيعي: “كنا في اجتماع مع الأمير سلطان، وطلب من الأمير سعود الفيصل رحمه الله والرائد محمد الذهاب إلى الملك خالد بن عبد العزيز وولي العهد الأمير فهد -رحمهما الله- لإبلاغهما بتطهير الخلاوي وإنجاز المهمة”.

وتابع: “الأمير سعود طلب بقائي في عملي، وأبلغت وزير الداخلية الأمير نايف بن عبد العزيز رحمه الله بما حدث، ووجهني بالذهاب إلى مركز القيادة للقاء المقدم مسعود الزنيفير، الذي أكدت عليه أن العملية الأخيرة يقوم بها الجيش فقط لأنها من واجباته، ولكنها نفذت من جميع الوحدات من جيش وقوة الأمن الخاصة والحرس الوطني، ومشاركة الاستخبارات والمباحث كمصادر للمعلومات، وانتهت مهمة تطهير الخلاوي في ساعات قليلة”.

قد يعجبك أيضاً