روسيا ترهب الغرب بالسلاح الفتاك .. طائرات نووية “تحت الماء”

في تطور عسكري كبير أقدمت عليه روسيا، ذكرت تقارير إعلامية أن موسكو جهزت عشرات الطائرات دون طيار “تحت الماء”، بإمكانها حمل رؤوس نووية عملاقة، والوصول إلى موانئ دول غربية.

وحسبما نقلت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فإن روسيا تحضر 32 طائرة “درون” بحرية، في خطوة من المرتقب أن تثير حفيظة عدد من دول الغرب وفي مقدمتها الولايات المتحدة.

وقالت وكالة الأنباء الروسية “تاس”، إن 4 غواصات مزودة بطائرات “درون” من نوع “بوسيدون”، سيجري إرسالها إلى الأسطول الروسي الشمالي، فيما ستذهب أخرى إلى المحيط الهادي.

وتستطيع كل غواصة أن تحمل 8 طائرات “بوسيدون” التي جرى تصميمها خصيصا لأجل إلحاق ضرر كبير بقواعد العدو المحصنة، حيث تستطيع التحليق بسرعات عالية وحمل رؤوس نووية تزن آلاف الكيلوغرامات.

في غضون ذلك، تعكف روسيا على تطوير غواصة بمزايا متقدمة في تحقيق الأهداف العسكرية، بمنطقة سيفيرود فينسك، ومن المرتقب أن تكون واحدة من الغواصات التي ستحمل طائرات الدرون.All Posts

وفي العام الماضي، قالت وسائل إعلام روسية إن بحرية البلاد ستقوم بتطوير صاروخ طوربيدو سيكون بوسعه حمل الأطنان من المواد المتفجرة.

وتعهد الرئيس الروسي فلاديمير بوتن، في مارس 2018، بتطوير طائرات “درون” وأسلحة نووية تستعصي على الاعتراض لدى العدو خلال الحرب.

كما ذكر بوتن، في ديسمبر الماضي، أن بلاده قد تدخل إلى حيز العمل أول صاروخ حامل للأسلحة النووية بسرعة تفوق سرعة الصوت، خلال العام الجاري.

ورغم مضي روسيا قدما في تطوير عدة أسلحة استراتيجية، أعلنت موسكو في 2018 أنها ستخفض ميزانية الدفاع إلى أقل من 3 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي خلال السنوات الخمس المقبلة.

قد يعجبك أيضاً

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يقوم باستخدام الكوكيز. إذا استمرّيت بالتصفّح، فإنّك توافق على استخدامنا للكوكيز موافق