بعد حكمه بـ«جواز» تعنيفها.. شيخ الأزهر يوضح رأيه في ضرب المرأة

أعرب الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، عن تمنيه سن الدول الإسلامية تشريعات “تجرّم” ضرب المرأة وكل الاعتداءات البدنية.

وقال شيخ الأزهر في برنامجه المذاع على قناة “الفضائية المصرية”: “إن ضرب الزوجة أصبح من الأمور التي تسبب لها أذى نفسيا ينعكس سلبا على الأسرة، وقد كان ابن عطاء فقيه مكة المعروف من أوائل الذين رفضوا الضرب، ولم يعتبره مناقضا لما جاء في القرآن، لأن الضرب (الرمزي) مباح لك أن تأتيه وأن تدعه”.

وتابع الإمام “الطيب”: “لا مانع لدينا في الأزهر من فتح النقاش في هذا الأمر بين العلماء. أتمنى أن أعيش لأرى تشريعات في عالمنا العربي والإسلامي تجرّم الضرب”.

يأتي ذلك، بعد سجالات محمومة فجرتها تصريحات سابقة لشيخ الأزهر، قال فيها إن “القرآن أباح ضرب الزوجة الناشز ضربًا غير مبرح”، ما يعني تراجع الإمام الطيب عن فتواه الأولى وتبنيه الدعوة الجديدة لتجريم تعنيف المرأة.

اشترك في خدمة واتساب مَشاهد
قد يعجبك ايضاً
شاهد ايضاً

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.