بطولة مسعف.. لم يتخلى عن مريض بالرغم من حاجة ابنه لإنقاذه من العمى

في لافتة إنسانية رائعة ضرب أحد مسعفي الهلال الأحمر أسمى معاني الإخلاص وأمانة العمل، ليثبت أن خدمة المجتمع والعمل الإنساني لا تحتاج سوى لإنسان مخلص.

وفي التفاصيل، ورد للمسعف عبدالعزيز الجهني من منطقة تبوك، اتصال من زوجته تستنجد به لإنقاذ ابنهما الذي أصيب بنزيف في عينه ويحتاج لتدخل طبي حتى لايفقد عينه، وكان في طريقه لمباشرة بلاغ عن حالة خطيرة تعرضت للإغماء، ليقع في خيرة ما بين واجبه المهني أم واجبه الأبوي.

و حسم الجهني أمره سريعاً، وأبى أن يتخلى عن واجبه المهني والإنساني، فقرر أن يكمل طريقه لمباشرة الحالة، واتصل بغرفة العمليات 997 وطلب فرقة إسعافية أخرى تتجه لمنزله لإسعاف ابنه.

ومن جانبها، علقت هيئة الهلال الأحمر السعودي على الواقعة قائلة: «هذا جزء بسيط من معاناة أبطال الميدان بالهلال الأحمر من أجل واجبهم الإنساني بالحفاظ على أرواح الآخرين».

قد يعجبك ايضاً