- محتوى إعلاني -

إيران في مأزق.. «السر» وراء عقد 3 قمم متزامنة في المملكة

دعا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله، لعقد قمتين طارئتين عربية وخليجية في مكة المكرمة، نهاية شهر مايو الجاري؛ عقب الاعتداء على أربع سفن نفطية في المياه الاقتصادية لدولة الإمارات، بالإضافة إلى تكرار استهداف أراضي المملكة الجنوبية من قبل ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران.

ونقلت صحيفة “سبق”، في تقرير لها الثلاثاء، تصنيف نشرته في وقت سابق، مؤسسة “جلوبال فاير بور” المختصة بالشؤون العسكرية لعام 2019، يشير إلى أن “الجيش السعودي ثاني أقوى جيش عربي، ويحتل المرتبة الخامس والعشرين عالمياً”، موضحةً أن “المملكة لم تنطلق في توجيه الدعوة إلى عقد القمتين من دوافع فردية محصورة في طلب المساعدة في الدفاع عن أراضيها، بل إن المملكة كفيلة بالدفاع عن نفسها بالنظر إلى قوة الجيش السعودي ومدى تسليحه”.

- محتوى إعلاني -

وأضافت الصحيفة أن “القيادة السعودية نجحت في توظيف تنظيم القمة الإسلامية الرابعة عشر لمنظمة التعاون الإسلامي، إذ من المقرر أن يحضر قادة الدول العربية والخليجية؛ وبناءً على ذلك فمن المفيد استثمار حضور هؤلاء القادة في بحث القضايا الأمنية، التي تهم الأمن القومي العربي”.

موضحةً، أن الملك سلمان استطاع بمبادرته سحب البساط من تحت أقدام النظام الإيراني، حيث باغت طهران بثلاث قمم متزامنة لوقف انتهاكاته الأمنية الخطيرة، في ظل مسار ثابت وقائم ضمن سياسة المملكة للاهتمام بالأمن القومي العربي.

قد يعجبك أيضاً