منوعات

«سامسونج فرنسا» تواجه اتهاماً بممارسات تجارية خادعة

اتهم القضاء الفرنسي في أبريل الماضي فرع مجموعة سامسونغ إلكترونيكس فرنسا بالقيام “بممارسات تجارية خادعة” في إطار تحقيق حول انتهاكات محتملة للحقوق الإنسانية في مصانع المجموعة وخصوصا في الصين.

ووفقاً ل “سكاي نيوز عربية” صدر هذا الاتهام بعد استجواب ممثل للفرع الفرنسي لأكبر مجموعة للهواتف الذكية في العالم، في 17 أبريل من قبل قاض فرنسي على أثر دعوى مدنية رفعتها المنظمتان غير الحكوميتين “شيربا” و”اكسيونايد-بوبل سوليدير”.

وصرحت المنظمتان غير الحكوميتين في بيان “إنها المرة الأولى في فرنسا التي يتم الاعتراف فيها بأن التعهدات الأخلاقية التي تقطعها شركة ما يمكن أن تشكل ممارسات تجارية ملزمة لمن يعتمدها”.

وفي الدعوى التي رفعت في يونيو 2018، تتهم المنظمتان مجموعة الصناعات الالكترونية بعدم احترام تعهداتها الأخلاقية مع أنها مدرجة على موقعها الالكتروني.

واستندت المنظمتان غير الحكوميتين على تقارير عديدة لمنظمات حقوقية تمكنت من زيارة مصانع المجموعة في الصين وكوريا الجنوبية وفيتنام، لإدانة استخدام “أطفال” تقل أعمارهم عن 16 عاما والاستغلال في ساعات العمل وشروط العمل والإيواء المنافية للكرامة الإنسانية وتعريض العمال للخطر.

هذا الموقع يقوم باستخدام الكوكيز. إذا استمرّيت بالتصفّح، فإنّك توافق على استخدامنا للكوكيز موافق تصفّح سياسة الخصوصية