ابتكر باحثون بريطانيون، فحصا يتم خلال 10 دقائق باستخدام جهاز تصوير مقطعي جديد، بما يمكن من اكتشاف السبب الأكثر شيوعا لارتفاع ضغط الدم، في خطوة ستنهي هذا المرض الذي يوصف بـ”القاتل الصامت”، كونه يتسبب في نوبات قلبية مفاجئة.

واستخدم أطباء في جامعة كوين ماري بلندن ومستشفى سانت بارثولوميو بلندن ومستشفى جامعة كامبريدج، نوعا جديدا من الأشعة المقطعية لإضاءة العقيدات الدقيقة في الغدة الهرمونية لعلاج ارتفاع ضغط الدم عن طريق إزالتها.

ووفق الأطباء والباحثين الذين نشروا بحثهم في مجلة “Nature Medicine”، يقوم جهاز التصوير المقطعي، باكتشاف العقيدات المسببة لارتفاع ضغط الدم، الموجودة في غدد الملايين من المصابين بهذا المرض، في غضون دقائق.

وقال الباحثون إن واحدا من كل 10 مصابين بارتفاع ضغط الدم في بريطانيا، يعانون فقط هذه الحالة بسبب العقيدات الموجودة في الغدتين الكظريتين، التي تنتج كميات زائدة من هرمون الألدوستيرون، الذي يتسبب بدوره في احتفاظ الجسم بالملح، وبالتالي ارتفاع ضغط الدم.

وأضافوا أن النتائج التي توصلوا إليها ستحل مشكلة استمرت 60 عاما تتعلق بكيفية اكتشاف الهرمون المنتج للنمو دون إجراء القسطرة الصعبة التي لا تتوفر إلا في عدد قليل من المستشفيات، وغالبا ما تفشل.

من جانبه، قال البروفيسور موريس براون، من جامعة كوين ماري بلندن، إن هذه العقيدات صغيرة جدا ويمكن التغاضي عنها بسهولة في التصوير المقطعي المعتاد.

وأوضح أنه عندما تتوهج العقيدات لبضع دقائق بعد الحقن، فإنه يتم الكشف عنها كسبب واضح لارتفاع ضغط الدم، والذي يمكن علاجه بعد ذلك في كثير من الأحيان.

المصدر: akhbaar24.argaam.com