وفاة مصرية تعرضت لاعتداء عنصرى وحشي من قبل 10 فتيات في بريطانيا

توفيت فتاة مصرية 18 عاما مساء الأربعاء متأثرة بإصاباتها بنزيف في المخ والرئة إثر اعتداء 10 فتيات بريطانيات عليها بالسحل والضرب في مدينة نوتنغهام.
وقال المستشار أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، أن الوزارة تتواصل مع أسرة الفتاة عبر السفارة والقنصلية المصرية في لندن لتقديم الدعم اللازم لهم ومتابعة الإجراءات القانونية للقصاص للفتاة.
وتوجه القنصل العام في لندن علاء الدين يوسف إلى مدينة نوتنغهام ، لاتخاذ الإجراءات اللازمة لنقل جثمان الفتاة إلى مصر. وأكد أن القنصلية سوف تتابع بالتنسيق مع مستشارها القانوني ومحامي الأسرة كافة الإجراءات القانونية المتعلقة بواقعة الاعتداء على الفقيدة حتى يتم القصاص من الجناة، ومحاسبة كل من يثبت تقصيره في توفير الرعاية اللازمة لها.
ونقلت صحف مصرية عن والدة الفتاة قولها أن ابنتها تعرضت للاعتداء منذ أسبوعين وأن سيارة الإسعاف وصلت إلى مكان الواقعة لنقلها إلى المستشفى بعد أن كانت قد “فقدت الوعي”. وأضافت بأن ابنتها “خضعت لثماني عمليات جراحية، منذ وصولها إلى المستشفى عقب الحادث إلا أن حالتها تدهورت مضيفة أن الواقعة بسبب العنصرية.

قد يعجبك أيضاً
3 التعليقات
  1. ناصر يقول

    احنا العرب نروح هناك اسوأ تعامل
    وهم اذا جاو عندنا حراسات في كل مكان ولا احد يقرب لهم.
    نحن من جعلناهم يتمادون علينا.

    1. Huda يقول

      ماتوقع انه لهالدرجه مايشوفنا شي
      والتحقيق يأخذ مجراه

  2. دلال يقول

    بريطانيا الامن مخبص فيها
    الحين قضية الفتاة المصريه والجاسوس الروسي
    والله يستر من الباقي

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

يستخدم موقع مَشاهد ملفات تعريف الارتباط الكوكيز لتسهيل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني. تعرف على المزيد عن سياسة الخصوصية لموقعنا موافق

%d مدونون معجبون بهذه: